التخطي إلى المحتوى الرئيسي

شركة Google والسيطرة على العالم

هل تسعى شركة Google للسيطرة على العالم؟ بالطبع، فكل كيان تضخم بهذا الشكل الكبير، ويمتلك من المصادر المالية والعلمية الكثير، ويستطيع توظيف ألمع العقول فى العالم، لابد ان يسعى للسيطرة على العالم وتغييره الى الشكل الذى يناسب تطلاعاته..

جوجول، الكيان العملاق الذى يحتفظ ويخزن ويستخدم كم هائل من البيانات -ندر ان يتوافر لكيان واحد- عنك وعن أصدقاءك، أقاربك، أسرتك وكل من تحب، وتسعى لتعظيم الفائدة من هذه المعلومات بشتى الطرق. مرة بأستخدامها لإستهدافك بأبرع الطرق الإعلانية لمصلحة المنتجين والرأسمالية العالمية، التى هى جزء منها. ومرة أخرى فى وضع تصور مستقبلى للعالم من وجهة نظر google والسعى لجعلك جزء من هذا التصور، شئت أم أبيت.

 نظرة فاحصة على أستحواذات Google الأخيرة، تمنحك أدلة واضحة على توجه الشركة المستقبلى، نحو التحول الى عالم رقمى وأكثر آلية. أغلب استحواذات الشركة انصبت على شركات ومشروعات متعلقة بالذكاء الصناعى، التنبؤ الإجتماعى، تمييز الإيماءات، الروبوتات والشبكات العصبونية. كلها مجالات أقرب للخيال العلمى، والذى سيصبح مستقبلنا القريب الذى تسعى جوجول للسيطرة عليه لتظل على رأس شركات العالم المتحكمة فى كوكب الأرض.

 فى مقابلة سابقة مع مدير Google التنفيذى "ايريك شميدت" صرح بأن "سياسة جوجول هى الوصول الى الخط المخيف، لكن عدم تخطيه". بالطبع قفزت جوجول من فوق الخط مؤخرا بشرائها لشركة Boston Dynamics وهى شركة مختصة بتطوير الروبوتات، تحصل على تمويل من DARPA "وكالة مشاريع البحوث المتطورة دفاعيا" التابعة لوزارة الدفاع الأميركية. هل تسعى Google لبناء ذراع عسكرى لها؟ من المرجح جدا انها تفعل، وهذا يخدم أهدافها بشكل مباشر وغير مباشر عن طريق ربط مصالحها بمراكز القوى وصنع القرار فى أميركا. الفيديو التالى لأحد تجارب الشركة.

                                                                                     

 آندى روبن "Andy Rubin"، العبقرى وراء نظام الأندرويد، الذى دعمته Google ليصل الى 80% من مستخدمى الهواتف الذكية، مكتسحا فى وجهه كل الأنظمة المشابهة. شغف "آندى" الأول لمن لا يعلم هو الروبوتات، والبعض يقول بأنه هو من أقنع جوجول بشراء كل هذه الشركات المتخصصة فى هذا المجال. ربما يعزز من هذه الأقاويل انتقاله من "رئيس مطورى أندرويد ونائب رئيس الشركة" الى "المسئول عن تطوير الروبوتات" بالشركة؛ ويقوم بقيادة جهود جوجول فى هذا المجال.

                                                                                   


Andy, Rubin

 مجال الذكاء الصناعى لم يكن ببعيد عن Google ولكنها الآن تنحو نحو توجه جديد كليا تدمج به كل مبتكراتها من السيارات ذاتية القيادة، جوجول جلاس، شبكتها الإجتماعية ومحرك بحثها الأشهر بالطبع. أضف عليهم شراءها لشركة Nest المختصة بالمنتجات والأنظمة الذكية، شركات الذكاء الصناعى وشركات مختصة بالروبوتات وتطويرها لعدسة لاصقة ذكية لمرضى السكرى . كل هذا يدعنا نؤكد -بلا تحيزات- ان جوجول قد تجاوزت الخط المخيف منذ زمن، وانها تعيد تمركزها لتتحول الى شئ جديد كليا. ما هو؟ نحن فى انتظار ما ستسفر عنه الأيام.

المشاركات الشائعة من هذه المدونة

النطاق المسموم.. ميراث الجهل والخوف الذي يحكم البشر..

للروائي الشهير: سير "آرثر كونان دويل" -مبتكر الشخصية الأشهر: شيرلوك هولمز- رواية بعنوان (النطاق المسموم) تحكي عن مغامرة وحوادث غريبة تقع للبشر، بسبب دخول مدار كوكب الأرض في نطاق سام خلال سيره في الفضاء.. حاليا تقع للأرض المزيد والمزيد من الحوادث والغرائب بسبب تأثير نطاق سام آخر، لكنه هذه المرة من صنع البشر أنفسهم  أو للدقة بعضهم، وليس من الفضاء..
يمكنك ان ترى عشرات المعالم، المظاهر، والظواهر المختلة نتيجة هذا النطاق السام المتولد على نطاق الكوكب بأكمله، كوكبنا الأزرق الصغير.. سأقوم بالتلميح هنا ببعضها وأترك الباقي لذكاء القارئ.

الفقر بلا شك هو أبرز هذه الظواهر، الكل يشكو ويئن ويطالب بالمزيد. لم يعد هناك مطلقا ما يكفي، نحن نريد المزيد والمزيد من المال من اجل اقتناء أشياء نعتقد انها ستمنحنا السعادة والجمال والحب، لكنها لا تفعل؟!. فالنهم الإستهلاكي وشره الإقتناء والإستحواذ فاق كل شيئ، أصبح ثقب أسود يبتلع كل ما يصله ولا يكتفي ولن يفعل..الحروب التي لا تنتهي معلم آخر بارز في النطاق السام الذي نعبره، حروب ممنهجة ومخطط لها لخدمة عدة أهداف منها تقليل عدد س…

5 من الخرافات الشائعة عن مصر القديمة

بينما يؤرخ لكافة دول العالم من خلال التاريخ، تبقى مصر "أم الدنيا" دوما استثناء فقد جاءت هي إلى الوجود أولا ثم تبعها التاريخ.. فريدة، عظيمة، غير مسبوقة ومتميزة على الدوام هي مصر، عصيّة دوما على الأفهام والعقول، قابعة بمكان خارج التنظيرات والأفكار.. وكما يقوم طائر العنقاء الأسطوري من رماده من جديد، كذا مصر تبعث وتبدأ عصرا جديدا من العظمة والسيادة بعد كل ضعف ووهن.. وحظ مصر من الخرافات والأباطيل كبير بعمق الزمن، بعضها صار كالمسلمات من كثرة ترديده لكن شيوع الخطأ لا يعني صحته كما نعرف.. وهذا المقال مخصص لتفنيد 5 من الخرافات الشائعة عن مصر القديمة، والتي يظنها البعض حقائق ومعلومات أكيدة، لنبدأ..


·المصّريين فراعنة..
اعتاد الجميع نتيجة فهم خاطئ "متعمد" أن يسموا الحضارة المصرية القديمة باسم الفراعنة، و سيتضح لك العمد والقصد السيئ حين تتمعن في الأمر جيدا..
بداية لم يطلق على ملوك مصر طوال عصرهم الذهبي لقب فراعنة اطلاقا، ولم يكن اسم "فرعون" لقب ولا يخص سوى صاحبه وهو الملك المعاصر لنبي الله "موسى" عليه السلام.. ومحاولة الإلتفاف حول هذه الحقيقة بان هذا اللقب جا…

زعتر، فراولة ومسك الليل

كتبت فى تدوينة درجات اللون الأخضر، عن شغفى وحبى للنباتات والورود وكل ما هو أخضر. أمس بينما شقيقى وانا فى مدينة "6 أكتوبر"، قمنا بزيارة لمشتل أعرفه من قبل. 



 المشاتل أحد الأماكن المسحورة بالنسبة لى، أنسى نفسى تماما وسط أنواع الصبار وباقات الزهور الفواحة العطرة، المزهوة بألوانها الفاضحة. رائحة زهرة "الجاردينيا" مازالت عالقة بأنفى.

 شاهدت أنواع جديدة بالنسبة لى من الصبار، ونباتات أخرى لا أعرفها وان كنت أستمتعت بها. وحيث أننا فى أوائل الربيع فقد كانت أكثر النباتات مزهرة بجمال من نوع خاص.



 تجولت انا وأخى بصحبة أحد العاملين ذوى الأخلاق الحسنة -من سوريا المنكوبة-. ابتعت من مدير المشتل؛ "زعتر"، "مسك الليل" وهى نبتة تفوح برائحة عطرة ليلا، "روزمارى" وشتلات "فراولة" لاجرب زراعتها فى المنزل.



 كما أهدانى المدير؛ نبتة "نعناع" هدية لأبنى "سليم"، وهى من نعناع المدينة المنورة، كما أخبرنى. والحقيقة ان لها رائحة نفاذة بشكل جميل.


 انا أتمنى حقيقة ان يكون عندى مشتل خاص فى يوم من الأيام، لأرضى حبى وأهتمامى بهذه الكائنات الخضراء ال…