التخطي إلى المحتوى الرئيسي

المدينة الفاضلة ومشروع فينوس، محاولة للحياة بإنسانية


 
على مدار التاريخ البشرى الذى نعرفه حتى الان، مرت البشرية بالعديد من التحولات (إجتماعية وإقتصادية وسياسية) الى أن أصبح العالم بالشكل الذى نعرفه الان؟ وهو شكل يمكنك ان تتفق معى فى انه مدمر ومخرب وسئ بشكل رهيب، حروب وأوبئة ومجازر هنا وتطهير عرقى هناك، إبادة جماعية للفقراء فى كل مكان.. وهذا طبيعى فى ظل نظامنا الحالى، النظام الذى فرغ القيم من مضمونها واستبدل المال بها كقيمة معترف بها ومقبولة فى كل مكان ومن كل شخص على ظهر الكوكب.. 

 المدينة الفاضلة ومشروع فينوس، محاولة للحياة بإنسانية


 الحروب والتدمير الممنهج والمجاعات والأمراض والأوبئة التى نراها حولنا فى كل مكان وبصورة جلية للغاية فى عصر الإتصالات، ليست أسباب تملى علينا طريقة حياتنا، بالعكس انها نتاج طبيعى للمنظومة الحالية التى فرضت علينا وقبلناها بصمت مخز وتواطئ بشع.. قبلنا الظلم تحت مسميات عدة أكثرها بريقا، الرأسمالية ومن بعدها "نظام السوق" الذى حول كل شئ إبتداء بالإنسان نفسه الى سلعة، خاضعة لقانون العرض والطلب.. اذا كانت خدماتك مطلوبة اليوم، فسوف ندفع لك. والعكس صحيح؟!.

 لكن لسان حالك يرد: لكن انا إنسان ولست آلة وانا بحاجة الى طعام وملابس وأمن..

 لسوء حظك فهذه هى الطريقة التى تجرى بها الأمور حاليا، بدون اعتراض من أحد وبصمت وتواطئ مجتمعى مباشر.. رأينا مؤسسات تمتلك ما يفوق 20 مليار دولار من النقد السائل، تقوم بتسريح العمال والموظفين وتحل خطوط الإنتاج الآلية محلهم لتوفير نفقات ورواتب لا طائل منها، والأهم فالآلات لن تثور أو تتظاهر أو تشكل نقابة للمطالبة بحقوق العمال.. لكن الى أين يذهب كل هؤلاء بأسرهم بدون رواتب إعتبارا من الشهر القادم؟

لا أحد يهتم بالإجابة.. فالبشر متوفر فى كل مكان ربما بشكل أكثر مما ينبغى، ومالم تتغير الظروف ويصبح البشر نادرا فلن يكون لهم آى قيمة فى إقتصاد السوق المفتوح، الإقتصاد القائم على الندرة، كلما قل الشئ زاد ثمنه والعكس صحيح.  

 هناك عشرات الأطنان المخزنة من الماس محفوظة فى خزائن "سادة العالم" لا يخرجوا منها إلا بقدر. بالطبع حتى لا تنهار أسعار الماس الباهظة فى السوق.. آى ببساطة هم يقومون بإحتكار "العنصر" علانية ويحافظوا على كم معروض فى حدود معينة ليبقوا على السعر عاليا.. فى مصر قبل الثورة وفى واحدة من الفضائح المعتادة التى لا تلفت انتباه أحد، كشفت الجهات الرقابية ان رؤساء شركات الأسمنت يجتمعون بصفة دورية للإتفاق على سعر موحد يتراوح حول 400 جنيه للطن بفارق طفيف بين مصنع وآخر.. علما بان تكلفة الطن الفعلية كانت 100 جنيه فقط ولكنهم لا يرضون بأرباح أقل من 300% والكل مشارك فى الجريمة..

 على مدى وعى الإنسانية إنطلقت بين فترة وأخرى دعوات للتعايش السلمى والمجتمعى الهادف الى تحرير كل إنسان من عبودية المدنية والوسائل والمال، وإشراك الجميع تحت إدارة سلطة لا مركزية فى إدارة المجتمع لما يحقق صالح وفائدة الجميع.. يمكنك ان تسميها "يوتوبيا" أو "المدينة الفاضلة" أو آى اسم يروق لك، فهى واحدة وان أختلفت بإختلاف المفكرين والعصور.. وعلى مر التاريخ كان ينظر لهذه الأفكار على انها خيالية وغير واقعية، بل وغير قابلة للتطبيق.. وجزء من هذه الإنتقادات كان صحيح وموضوعى، لكن الظروف والأسباب تتغير ومعها تتغير النتائج بالمثل.

 إقرأ ايضأ: ماهي وظيفتك؟   


 أعتقد ان البشرية اليوم أصبحت مؤهلة لللإنتقال بنمط معيشتها خطوة الى الأمام، خطوة يصبح معها لكل فرد على هذا الكوكب الفرصة للعيش حياة كريمة وان يشارك باقى أخوانه من البشر مسئولية العيش على كوكبنا الأزرق الجميل، ليعملوا معا على تحقق المقاصد الوجودية للإنسان كجزء متفاعل مع الكون من حوله ولا يعمل ضده وضد نفسه..

مشروع فينوس مصر، أحد المشاريع الواعدة فى هذا الصدد، ولا تأتى جاذبية هذه المشروعات من المثالية التى تنطوى عليها أو فكرة إنهاء الحروب والقضاء على الأمراض.. فمصدر جاذبيتها الحقيقية حاليا ينبع من كونها قابلة للتنفيذ بالإمكانات المتاحة بين أيدينا..

 المدينة الفاضلة ومشروع فينوس، محاولة للحياة بإنسانية


فينوس مشروع واعد للغاية اذا توافرت له النية والجدية لتنفيذه، ونجاح نموذج مثل هذا كفيل بإعطاء الناس دفعة أمل للتحول من طريقة معيشتهم الحالية الى طريقة جديدة كليا ومتناغمة مع الكوكب بإعتباره مجالنا الحيوى الوحيد، والذى لا نملك غيره..

مشروع فينوس يرتكز على تصميم هندسى بسيط وفعال، فالمدينة عبارة عن دائرة كبيرة، فى القلب منها الجامعة بإعتبارها مركز المدينة وبجانبها مراكز البحث والتحكم يليها المنازل السكنية، ومن بعدها المكاتب والمصانع وفى الدائرة الخارجية تقع الأراضى الزراعية التى تكفل حاجة السكان.. بالطبع قمت بإختزال الكثير من التفاصيل، يمكن لمن أراد الأطلاع عليها كاملة الرجوع لصفحة المشروع.. يوجد تخطيط لكثير من مناحى الحياة، كالفضاء والمدن البحرية واستخدام القطارات فائقة السرعة فى السفر ونظم وحدات البناء الآلية..

-         يمكنك الإطلاع عن نبذات عن المشروع من هنا..

 ليس المرجو من مشروع كهذا ان يحقق مجرد الإكتفاء الغذائى، أو سكن لكل مواطن رغم انها أهداف مشروعة، فداخل المشروع ستتعرض العديد من المفاهيم الى تاريخ.. لم تعد هناك حاجة للتعليم بشكله الرسمى درجات/ كتب/ معلمين/ مؤسسات، الأمر سيصبح أيسر بكثير مع برامج التعليم المفتوح MOOC  سيغدو التعليم متعة بالإضافة لكونه سيقودنا الى حل كافة المشكلات التى ستواجهنا زمن أهمها حاليا مشكلة إحتكار 1% من سكان كوكب الأرض لما يقدر بحوالى 40% من ثرواته؟ لماذا يموت يوميا أكثر من 20 ألف طفل بسبب الجوع وسوء التغذية؟ أين سيذهب العمال بعد ان تحل الآلة محل الإنسان؟..

 أسئلة كبيرة وهامة جدا، للإسف لا نملك لها حاليا إلا إجابات صغيرة لا تليق بهول الأمر الذى لا يكفيه مقال أو تدوينة. كذلك مشروع فينوس لذا سيكون لنا عودة مرة أخرى لنفس الموضوع..



المشاركات الشائعة من هذه المدونة

النطاق المسموم.. ميراث الجهل والخوف الذي يحكم البشر..

للروائي الشهير: سير "آرثر كونان دويل" -مبتكر الشخصية الأشهر: شيرلوك هولمز- رواية بعنوان (النطاق المسموم) تحكي عن مغامرة وحوادث غريبة تقع للبشر، بسبب دخول مدار كوكب الأرض في نطاق سام خلال سيره في الفضاء.. حاليا تقع للأرض المزيد والمزيد من الحوادث والغرائب بسبب تأثير نطاق سام آخر، لكنه هذه المرة من صنع البشر أنفسهم  أو للدقة بعضهم، وليس من الفضاء..
يمكنك ان ترى عشرات المعالم، المظاهر، والظواهر المختلة نتيجة هذا النطاق السام المتولد على نطاق الكوكب بأكمله، كوكبنا الأزرق الصغير.. سأقوم بالتلميح هنا ببعضها وأترك الباقي لذكاء القارئ.

الفقر بلا شك هو أبرز هذه الظواهر، الكل يشكو ويئن ويطالب بالمزيد. لم يعد هناك مطلقا ما يكفي، نحن نريد المزيد والمزيد من المال من اجل اقتناء أشياء نعتقد انها ستمنحنا السعادة والجمال والحب، لكنها لا تفعل؟!. فالنهم الإستهلاكي وشره الإقتناء والإستحواذ فاق كل شيئ، أصبح ثقب أسود يبتلع كل ما يصله ولا يكتفي ولن يفعل..الحروب التي لا تنتهي معلم آخر بارز في النطاق السام الذي نعبره، حروب ممنهجة ومخطط لها لخدمة عدة أهداف منها تقليل عدد س…

5 من الخرافات الشائعة عن مصر القديمة

بينما يؤرخ لكافة دول العالم من خلال التاريخ، تبقى مصر "أم الدنيا" دوما استثناء فقد جاءت هي إلى الوجود أولا ثم تبعها التاريخ.. فريدة، عظيمة، غير مسبوقة ومتميزة على الدوام هي مصر، عصيّة دوما على الأفهام والعقول، قابعة بمكان خارج التنظيرات والأفكار.. وكما يقوم طائر العنقاء الأسطوري من رماده من جديد، كذا مصر تبعث وتبدأ عصرا جديدا من العظمة والسيادة بعد كل ضعف ووهن.. وحظ مصر من الخرافات والأباطيل كبير بعمق الزمن، بعضها صار كالمسلمات من كثرة ترديده لكن شيوع الخطأ لا يعني صحته كما نعرف.. وهذا المقال مخصص لتفنيد 5 من الخرافات الشائعة عن مصر القديمة، والتي يظنها البعض حقائق ومعلومات أكيدة، لنبدأ..


·المصّريين فراعنة..
اعتاد الجميع نتيجة فهم خاطئ "متعمد" أن يسموا الحضارة المصرية القديمة باسم الفراعنة، و سيتضح لك العمد والقصد السيئ حين تتمعن في الأمر جيدا..
بداية لم يطلق على ملوك مصر طوال عصرهم الذهبي لقب فراعنة اطلاقا، ولم يكن اسم "فرعون" لقب ولا يخص سوى صاحبه وهو الملك المعاصر لنبي الله "موسى" عليه السلام.. ومحاولة الإلتفاف حول هذه الحقيقة بان هذا اللقب جا…

زعتر، فراولة ومسك الليل

كتبت فى تدوينة درجات اللون الأخضر، عن شغفى وحبى للنباتات والورود وكل ما هو أخضر. أمس بينما شقيقى وانا فى مدينة "6 أكتوبر"، قمنا بزيارة لمشتل أعرفه من قبل. 



 المشاتل أحد الأماكن المسحورة بالنسبة لى، أنسى نفسى تماما وسط أنواع الصبار وباقات الزهور الفواحة العطرة، المزهوة بألوانها الفاضحة. رائحة زهرة "الجاردينيا" مازالت عالقة بأنفى.

 شاهدت أنواع جديدة بالنسبة لى من الصبار، ونباتات أخرى لا أعرفها وان كنت أستمتعت بها. وحيث أننا فى أوائل الربيع فقد كانت أكثر النباتات مزهرة بجمال من نوع خاص.



 تجولت انا وأخى بصحبة أحد العاملين ذوى الأخلاق الحسنة -من سوريا المنكوبة-. ابتعت من مدير المشتل؛ "زعتر"، "مسك الليل" وهى نبتة تفوح برائحة عطرة ليلا، "روزمارى" وشتلات "فراولة" لاجرب زراعتها فى المنزل.



 كما أهدانى المدير؛ نبتة "نعناع" هدية لأبنى "سليم"، وهى من نعناع المدينة المنورة، كما أخبرنى. والحقيقة ان لها رائحة نفاذة بشكل جميل.


 انا أتمنى حقيقة ان يكون عندى مشتل خاص فى يوم من الأيام، لأرضى حبى وأهتمامى بهذه الكائنات الخضراء ال…